موقع أرض الحضارات :: الموقع الأول من نوعه في الوطن العربي :: الموقع الذي يتحدث عن الحضارات من أرض الحضارات :: آثار الوطن العربي: تعرف على آثار دول الوطن العربي كافة وضمن المراحل الزمنية المختلفة :: تراجم وأعلام: تستطيع التعرف على مجموعة كبيرة من الأعلام المميزين العرب وغيرهم المشهورين والمغمورين مع سيرتهم وأعمالهم التي جعلت منهم أعلاماً بحق :: التراث العلمي العربي الإسلامي: نحاول من خلال موقع أرض الحضارات التعريف بتراثنا العلمي العربي الإسلامي الذي حفظه لنا الزمن ونسلط الضوء على مواضيع جديدة تبرز القيمة الحضارية لتراثنا الذي وجدناه بحق أعظم تراث :: كتابات ولغات وخطوط: تعرف على الكتابات التصويرية الأولى والمسمارية والأبجديات الأولى مع اللغات المختلفة والخطوط الكثيرة المواكبة لكل لغة ::  العمارة: وهي شاهد حضاري مهم تتعرف من خلاله على المستوى الحضاري الذي بلغته كل مدينة عبر التاريخ :: أندلسيات: تعرف على ذروة الحضارة العربية الإسلامية والمتمثلة في حضارة الأندلس من خلال جوانبها العلمية والفكرية والمعمارية وغيرها من النواحي كافة :: المخطوطات العربية: تعرف على المخطوطات العربية التي حفظت لنا تراثنا الفكري والعلمي والذي استطاع العالم من خلاله الوصول لهذا المستوى العالي من الحضارة العلمية :: دراسات وأبحاث: تعرف على أرض الحضارات أكثر وأكثر من خلال الدراسات والأبحاث المنشورة في الموقع من قبل باحثين وعلماء من مختلف الدول العربية :: حلب عاصمة الثقافة الإسلامية 2006: نواكب معكم هذه الاحتفالية المميزة من خلال الموقع ضمن الفعاليات اليومية لهذا الاحتفال خلال عام 2006 ونرحب بجميع مشاركاتكم التي تغني هذه الاحتفالية بكل ما هو جديد وفريد :: أخبار وفعاليات: تابعوا أخبار الحضارات والفعاليات الثقافية من خلال الموقع :: المتاحف: هي مخازن الحضارات السابقة تعرفوا على هذه المتاحف وما تحتويه من بقايا الشعوب السابقة :: فنون: لكل حضارة فن خاص ومميزات فريدة نسلط عليها الضوء لنتعرف على معتقدات وأفكار كل شعب وحضارة :: التراث الإنساني: هو مجال واسع للتعرف على تراث الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للأفكار :: شعوب وحضارات:  هو مجال واسع للتعرف على حضارات الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للحضارات :: مكتبات ومؤسسات: نتعرف على الكثير من مكتبات البلاد المختلفة وتستطيعون التعرف على مكتبة أرض الحضارات وتستفيدون منها ونتعرف أيضاً على مؤسسات تعنى بالآثار والتراث على مدى البلاد ::    
   
   
   
   
   
   
   
   
 

إدارة الموقع

  المشاركات  
 

آثار الوطن العربي

تراجم و أعلام

التراث العلمي

كتابات ولغات وخطوط

العمارة

أندلسيات

المخطوطات العربية

دراسات و أبحاث

 

 

 

ابن الهيثم كان أول من فكر بمشروع السد العالي

يقول القفطي في كتابه أخبار الحكماء عن ذيوع صيت ابن الهيثم واستدعاء الحاكم بأمر الله حاكم مصر له ورحلته إلى جنوب أسوان وبعد أن لبى ابن الهيثم طلب الحاكم بأمر الله ارتحل إلى مصر وباشر ابن الهيثم بدراسة النهر على طول مجراه ووجد أمره لا يمشي على موافقة مراده وتحقيق ما وعد به وأدرك أنه كان متسرعاً فيما ادعى القدرة عليه وأنه عاجز عن البر بوعده فعاد خجلاً واعتذر للحاكم فقبل عذره وولاه أحد المناصب وسمح له بالبقاء في مصر ليكون عالماً من علمائها .‏

علومه ومعارفه - رائد علم الضوء‏

وأول مكتشف بعد بطليموس‏

وابتكر ابن الهيثم في كتابه المناظر الفكرة الأساسية لأول آلة تصوير اخترعت بعده بتسعة قرون وكانت عبارة عن صندوق محكم فيه ثقب ضيق يقوم مقام العدسة واكتشف منها أن صورة الشيء تظهر مقلوبة داخل هذه الخزانة فمهد بهذا الطريق إلى ابتكار آلة تصوير وبذلك يعتبر ابن الهيثم سباقا للعالمين الايطاليين »دافنشي« و »دلابورتا« بخمسة قرون .‏

وشرح ابن الهيثم موضوع الانعكاس الذي يحدث عند سطح الماء أو الزجاج أو المعادن المصقولة وقال بأنه ينقاد إلى قانونين يعرفان بقانوني الانعكاس وينص الأول على أن الشعاع الساقط والعمود والشعاع المنعكس تقع جميعها في مستوى واحد والثاني أن زاوية السقوط مساوية لزاوية الانعكاس وهو أول من قال إن الضوء شيء مادي حيث ينعكس الضوء من الأجسام المصقولة تماماً كما ترتد الكرة من الجسم الصلب عند اصطدامها به وقد لعبت هذه النظرية دوراً هاماً عبر التاريخ ومن المؤسف أن الكثير من علماء الغرب يدعون خطأ أن اسحاق نيوتن /1642-1727/ هو مبتكر هذه النظرية كما علل ابن الهيثم ظاهرة انكسار الضوء بحسب الوسط الذي يسري فيه إذ تكون سرعة الضوء أعظم في الوسط الألطف منها في الوسط الأغلظ وبهذه المعاني حقق سبقاً عظيماً على علماء الغرب . ويعتبر ابن الهيثم في دائرة المعارف البريطانية أول مكتشف ظهر بعد بطليموس في علم البصريات بفضل كتابه المناظر الذي انتشر في القرون الوسطى وترجم إلى خمس لغات ناقش فيه كيفية الأبصار وأبطال المذهب القديم الذي ورثه الجميع عن الإغريق عندما قال: إن الرؤية تكون بخروج الشعاع من الجسم المبصر إلى بصر الرائي أي من انبعاث الأشعة من الجسم إلى العين التي تخترقها الأشعة فترسم على الشبكية وينتقل الأثر من الشبكية إلى الدماغ بواسطة عصب الرؤية فتتكون الصورة المرئية للجسم وبذلك أبطل نظرية اقليدس وبطليموس السائدتين في ذلك الوقت . كما قدم ابن الهيثم التفسير الصحيح للزيادة الظاهرية في قطر كل من الشمس والقمر قرب الأفق في اكتشاف الزيغ الكروي وكان أول من درس العين دراسة علمية وشرح تركيبها ووضح أجزاءها بالرسوم وأعطاها أسماء أخذها الغربيون وترجموها إلى لغاتهم والتي ما زالت مستعملة إلى الآن مثل القرنية »cornea«‏

إنجازاته في علم الضوء‏

قسم ابن الهيثم الضوء إلى قسمين الأول هو الأضواء التي تشرق من الأجسام المضيئة بذواتها كضوء الشمس والنار وسماها الذاتية والثاني هي التي تشرق من الأجسام التي ليست مضيئة بذاتها وإنما تشرق منها إذا كانت بجوار الأجسام المضىئة بذاتها أو المضيئة بغيرها وسماها الأضواء العرضية .‏

وقد اعتمد العالم الغربي »كيلر« على كتب ابن الهيثم في دراسة الضوء كما أنه سبق »فرانسيس بيكون« إلى اصطناع المنهج التجريبي القائم على المشاهدة والتجربة والاستقصاء .‏

واكتشف ابن الهيثم ووضع ستة قوانين لمسار الضوء وزوايا الانعطاف وهو أول من تحدث عن سرعة الضوء وقال ابن الهيثم بأن الوزن الحقيقي للجسم لا يكون هو وزنه في الهواء لأن الهواء يؤثر على الجسم فيدفعه للأعلى فيخف وزنه وبذلك أسس لاختراع جهاز »البارومتر ومفرغة الهواء« وقال بأن الضوء لا يرى منفرداً إنما يرى بواسطة الذرات العالقة بالجو .‏

 
 

حلب عاصمة الثقافة

أخبار و فعاليات

المتاحف

فنون

التراث الإنساني

شعوب وحضارات

مكتبات ومؤسسات

قاموس المعلومات

شخصية الأسبوع

المراسلون

خدمات مجانية

English

 
   

 

 
 

 

 

   
     
ابن الهيثم

 

   

    ابن الهيثم أشهر العلماء العرب والمسلمين ومؤسس علم البصريات ورائد علم الضوء وهو بحق بطليموس الثاني وأبو علم الطبيعة فلقد ولد أبو علي الحسن ابن الهيثم ليكون شيخاً لعلماء الطبيعة أينما كانوا وفي أي زمن كانوا وما كتاب المناظر إلا تحفة لا يقل مادة وتبويباً عن أحدث الكتب العلمية في موضوع الضوء حيث جعل ابن الهيثم علم البصريات علماً مستقلاً يقوم على المشاهدة والتجربة والاستنباط .‏

 

   هو أبو علي الحسن ابن الهيثم ولد سنة 354 ه¯ (965 م) وقد عاش أول أمره في البصرة ودرس فيها ثم تنقل بين البلدان واستقر بالقاهرة وتوفي بها عام 430 ه¯ (1039 م) كان عازفاً عن اللهو مع أقرانه في طفولته مقبلاً على القراءة والاطلاع وكان حسن الخط واشتغل بنسخ الكتب في إحدى مراحله وسافر كثيراً في طلب العلم فذهب إلى بغداد والشام ومصر وتخصص في طب الكحالة (العيون) وذاعت شهرته بنحو خاص في الأمور الفلسفية والمنطقية والعلوم الطبيعية وكان مهندساً متفنناً في الأعمال الهندسية وله كتاب في علم عقود الأبنية .‏