اليوم: Monday, 10. November 2008          ::         آخر تحديث للموقع:  29/07/2008

 
  موقع أرض الحضارات :: الموقع الأول من نوعه في الوطن العربي :: الموقع الذي يتحدث عن الحضارات من أرض الحضارات :: آثار الوطن العربي: تعرف على آثار دول الوطن العربي كافة وضمن المراحل الزمنية المختلفة :: تراجم وأعلام: تستطيع التعرف على مجموعة كبيرة من الأعلام المميزين العرب وغيرهم المشهورين والمغمورين مع سيرتهم وأعمالهم التي جعلت منهم أعلاماً بحق :: التراث العلمي العربي الإسلامي: نحاول من خلال موقع أرض الحضارات التعريف بتراثنا العلمي العربي الإسلامي الذي حفظه لنا الزمن ونسلط الضوء على مواضيع جديدة تبرز القيمة الحضارية لتراثنا الذي وجدناه بحق أعظم تراث :: كتابات ولغات وخطوط: تعرف على الكتابات التصويرية الأولى والمسمارية والأبجديات الأولى مع اللغات المختلفة والخطوط الكثيرة المواكبة لكل لغة ::  العمارة: وهي شاهد حضاري مهم تتعرف من خلاله على المستوى الحضاري الذي بلغته كل مدينة عبر التاريخ :: أندلسيات: تعرف على ذروة الحضارة العربية الإسلامية والمتمثلة في حضارة الأندلس من خلال جوانبها العلمية والفكرية والمعمارية وغيرها من النواحي كافة :: المخطوطات العربية: تعرف على المخطوطات العربية التي حفظت لنا تراثنا الفكري والعلمي والذي استطاع العالم من خلاله الوصول لهذا المستوى العالي من الحضارة العلمية :: دراسات وأبحاث: تعرف على أرض الحضارات أكثر وأكثر من خلال الدراسات والأبحاث المنشورة في الموقع من قبل باحثين وعلماء من مختلف الدول العربية :: حلب عاصمة الثقافة الإسلامية 2006: نواكب معكم هذه الاحتفالية المميزة من خلال الموقع ضمن الفعاليات اليومية لهذا الاحتفال خلال عام 2006 ونرحب بجميع مشاركاتكم التي تغني هذه الاحتفالية بكل ما هو جديد وفريد :: أخبار وفعاليات: تابعوا أخبار الحضارات والفعاليات الثقافية من خلال الموقع :: المتاحف: هي مخازن الحضارات السابقة تعرفوا على هذه المتاحف وما تحتويه من بقايا الشعوب السابقة :: فنون: لكل حضارة فن خاص ومميزات فريدة نسلط عليها الضوء لنتعرف على معتقدات وأفكار كل شعب وحضارة :: التراث الإنساني: هو مجال واسع للتعرف على تراث الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للأفكار :: شعوب وحضارات:  هو مجال واسع للتعرف على حضارات الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للحضارات :: مكتبات ومؤسسات: نتعرف على الكثير من مكتبات البلاد المختلفة وتستطيعون التعرف على مكتبة أرض الحضارات وتستفيدون منها ونتعرف أيضاً على مؤسسات تعنى بالآثار والتراث على مدى البلاد ::    
   
   
   
   
   
   
   
   
 

إدارة الموقع

  المشاركات  
 

آثار الوطن العربي

تراجم و أعلام

التراث العلمي

كتابات ولغات وخطوط

العمارة

أندلسيات

المخطوطات العربية

دراسات و أبحاث

 

 

 

   كما عرف المصريون القدماء نوعاً من أنواع تصنيف مكتباتهم، وكذلك عرف اليونانيون التصنيف واستخدموه في مكتباتهم، ويذكر أن الشاعر كاليماخوس أمين مكتبة الإسكندرية قد صنف مواد المكتبة في(400ق.م)، فقسم هذه المواد إلى ثمانية أقسام رئيسة.

  
حلب عاصمة الثقافة

أخبار و فعاليات

المتاحف

فنون

التراث الإنساني

شعوب وحضارات

مكتبات ومؤسسات

قاموس المعلومات

شخصية الأسبوع

المراسلون

خدمات مجانية

English

 

   وكان العرب المسلمون أول من اهتموا بتصنيف المكتبات العامة والخاصة معاً، واهتموا بتنظيمها وفهرستها من قبل مشرفي المكتبات ومسئوليها.  وقسموا ورتبوا كتب مكتباتهم حسب موضوعاتها، وتشير المصادر التراثية أن العرب المسلمون كانوا يخصصون غرفة أو أكثر لكل موضوع من مواضيع المعرفة في مكتباتهم الكبيرة، كمكتبة بيت الحكمة في بغداد، ودار الحكمة في القاهرة، ومكتبة الحكم المستنصر في قرطبة، وغيرها.

         وقد عمل الكثير من العلماء العرب في تصنيف المعارف والعلوم أمثال: الكندي والفارابي والنديم وغيرهم.

         وكان العالم الكندي (ت253هـ) أول من صنف العلوم عند العرب فقسمها إلى قسمين:

1ـ علوم دينية وفلسفية.

2ـ وعلوم إلهية.

كما صنف الفارابي (ت339هـ) الذي عاش في بلاط سيف الدولة الحمداني، أنواع المعارف في عصره إلى خمسة أصناف رئيسة:

1ـ علوم اللسان وتشمل:(اللغة، النحو، الصرف، الشعر، القراءة).

2ـ وعلوم المنطق وتشمل:(المقولات، القضايا، القياس، البرهان، الجدل، السفسطة أو الحكمة المموهة، الخطابة).

3ـ وعلوم الرياضيات وتشمل علم العدد، الهندسة، المناظر، علم النجوم، علم الموسيقا، علم الأثقال، علم الحيل).

4ـ والعلوم الطبيعية والإلهية وتشمل:(علم الحيوان، النبات، الجماد، الإنسان، النفس، علوم ما بعد الطبيعة وما فوقها).

5ـ والعلم المدني وعلم الفقه والكلام.

          أما النديم الوراق (ت385هـ) صاحب كتاب الفهرست الذي يعد كتابه من أقدم كتب تصنيف العلوم القديمة من عربية، وكذلك يونانية وفارسية وهندية باللغة العربية، إذ جمع فيها أسماء الكتب التي عرفها حتى أواخر القرن الرابع الهجري ورتبها حسب مواضيعها، وثبت أسماء مؤلفيها مع إعطاء فكرة موجزة تعرف بالمؤلف والكتاب وذلك ضمن عشر مقالات، وقسم كل مقالة إلى عدة فنون، وقسم كل فن إلى عدة فصول لها عناوينها غطت ألوان المعرفة الإنسانية والعلوم السائدة في عصره:

1ـ اللغات والكتب المقدسة وعلوم القرآن.

2ـ النحو واللغة العربية.

3ـ الأخبار والأنساب.

4ـ الشعر.

5ـ علوم الكلام.

6ـ الفقه والحديث.

7ـ الفلسفة والعوم القدرية.

8ـ الخرافات والسحر.

9ـ المذاهب والاعتقادات.

10ـ الكيمياء والصناعات.

           صحيح أن التصنيف قد تطور تطوراً كبيراً عن الصورة التي كانت متبعة عند القدماء وذلك تبعاً لتطور وتنوع مواد المعرفة والثقافة، إلا أن التصنيف والفهرسة القديمة كانت تلبي الحاجة المطلوبة وتتلاءم مع طبيعة ومهمات المكتبات القديمة.

 

2 ـ تعريف التصنيف:

           التصنيف بمعناه اللغوي: هو تمييز الأشياء بعضها عن بعض. وصنف الشيء، أي ميز بعضه عن بعض، وصنف الكتاب، ألفه ورتبه.

           والتصنيف في اصطلاح علم المكتبات: هو تقسيم أو تمييز مواد المعرفة أو الثقافة ذات الموضوع الواحد وتنظيمها وترتيبها ووضعها في مكان معين حسب المواضيع الرئيسة التي ينتمي إليها كل نوع أو موضوع من أنواع المعارف، بصورة تسهل عملية الوصول إليها وعملية الانتفاع بها.

          فالتصنيف يتم إذاً حسب الموضوع وهو يعني ترتيب الأشياء المتشابهة معاً ( كأن نضع على الرفوف الكتب ذات الموضوعات المتشابهة أو المتصلة). لأن التصنيف الكتابي يعني تصنيف مضمونها الفكري أو محتواها العلمي.

 

3 ـ تصنيف المكتبات التقليدية:

    أ ـ الترتيب وفق الشكل: أي ترتيب المواد وفق النوع، كأن نضع المجلات معاً والقواميس

       ودوائر المعارف وهكذا.

   ب ـ الترتيب الهجائي: أي ترتيب الكتب بشكل هجائي وفاقاً لاسم المؤلف أو لعنوان الكتاب.

   ت ـ الترتيب الزمني: وفق تاريخ الطبع أو تاريخ الورود.

   ث ـ الترتيب الحجمي: ترتب في البدء الكتب الأكبر حجماً ثم الأصغر فالأصغر وهكذا.

  ج ـ الترتيب الاهتمامي: وهو الذي يأخذ باهتمام القارئ، كأن نضع على الرفوف الكتب ذات

        الموضوعات التي لوحظ الإقبال الشديد عليها.

           ومعظم هذه الطرق أغفلت محتوى الكتاب وأفكاره في عملية الترتيب، مما شجع بعض الباحثين إلى التفتيش عن نظم دقيقة للتصنيف تأخذ بالمحتوى الفكري والعلمي للكتاب عند الترتيب بلا بشكله المادي.

           وفي أية عملية تصنيفية لابد من استعمال رموزاً على بطاقات الفهارس ذات دلالة على تقسيمات مختلفة. وهذه الرموز تدل على مكان الكتاب الصحيح ضمن مجموعته المشتركة في المحتوى أو الموضوع. وهذه الرموز إما أن تكون أرقاماً أو أرقاماً وحروفاً معاً.

 

4 ـ نظم التصنيف الحديثة:

         اجتهد بعض المشتغلين في المكتبات وتصنيف محتوياتها في محاولة التسهيل على القراء، وجمع كل ما يتعلق بموضوع من الموضوعات وما يلحق به من قريب أو بعيد ـ تحت أصل واحد تتفرع عنه فروع وأجزاء..فحاولوا التغيير في مناهج تصنيف المكتبات. وهناك عدة أنظمة للتصنيف، أهمها: ـ نظام ديوي العشري.

                        ـ التصنيف العشري العالمي.

                        ـ تصنيف مكتبة الكونجرس الأمريكية.

                        ـ التصنيف الببليوغرافي( تصنيف بليس).

                        ـ التصنيف الموضوعي( تصنيف براون).

                        ـ التصنيف التمددي أو التوسعي( تصنيف كايتر).

        وأما المكتبات فعلى الرغم من تعدد هذه النظم التصنيفية، فإنها تختار ما يلائمها ويناسب جمهورها ويعمل على تحقيق رسالتها.

 

5 ـ شروط اختبار أنظمة التصنيف:

       أ ـ حجم الكتب وعددها.

      ب ـ مستقبل المكتبة والمهام التي تؤديها، فعلى سبيل المثال: إن تصنيف المكتبة الوطنية

           يجب أن يختلف عن تصنيف مكتبة مدرسة ابتدائية.

      ت ـ عدد الطلاب الذين يستعملون المكتبة، ومستواهم الثقافي، وعمرهم الزمني الفعلي.

 

6 ـ تصنيف ديوي العشري:

          ينسب هذا التصنيف إلى واضعه الأمريكي " ملفيل ديوي " ( 1851ـ 1931م) الذي عمل في ميدان المكتبات واطلع على تصانيف من سبقه واستفاد منها، حتى خرج بتصنيف جديد نشره لأول مرة في عام ( 1876 م) وعرف بعد ذلك بتصنيف ديوي العشري.

          ويعد هذا التصنيف من أشهر نظم التصنيف الحديثة، وبالامكان أن نطلق عليه (الموضوع الرئيس لأية طريقة تصنيف) أي تجميع الكتب في مجموعات تجميعاً مناسباً وفقاً للموضوع.

         وعلى الرغم من جميع الانتقادات الشديدة التي وجهت إليه، ولا تزال، فإنه يعتبر أسهل تصنيف قائم، ويمكن تعديله بسهولة ويسر. وهو التصنيف الذي رجح في المكتبات المدرسية والعامة لتصنف بموجبه. وقد ترجم إلى أكثر من ثلاث عشرة لغة، ولـه ملخص باللغة العربية. وعلى الرغم من شهرته وسعة انتشاره واستعماله في العالم فقد عيب عليه أمران:

             أ ـ أنه تصنيف محلي أمريكي أعطى أهمية كبرى للموضوعات الأمريكية العامة،

                 وأهمل الموضوعات الشرقية والأفريقية والإسلامية وعلومها، ولم يخصص لها

                 إلا حيزاً ضيقاً.

            ب ـ فصله اللغة عن الأدب، إذ خص اللغة بالرقم  400، على حين خص الأدب

                   بالرقم 800. والأدب واللغة لا ينفصلان.

 

7 ـ طريقة ديوي في التصنيف:

        إن طريقته مؤسسة على ( الموضوع) و ( التقسيم). إذ ردَ معارف الإنسان وعلومه إلى تسعة أصول رئيسة، وخصص أصلاً لما لا يندرج من الكتب تحت تلك الأصول التسعة، وسمى هذا الأصل " المعارف العامة "، فصار عدد الأصول التي تعود إليها جميع المعارف التي توصل إليها الإنسان عشرة أصول، وبالاعتماد على هذه الأصول وتبعاً لها تصنف المؤلفات في عشرة أقسام أساسية، يرمز لكل أصل برقم يدل عليه، وهذه الأصول هي:

 

 

         الأصل                                             الرقم المكتبي

     1 ـ المعارف العامة                                                     … ـ 099

     2 ـ الفلسفة وعلم النفس                                                 100 ـ 199

     3 ـ الديانات                                                            200 ـ 299

     4 ـ العلوم الاجتماعية                                                   300 ـ 399

     5 ـ اللغات                                                              400 ـ 499

     6 ـ العلوم البحتة                                                        500 ـ 599

     7 ـ العلوم التطبيقية                                                     600  ـ 699

     8 ـ الفنون الجميلة                                                       700 ـ 799

     9 ـ الآداب                                                               80 ـ 899

     10 ـ الجغرافيا والتاريخ والتراجم                                        900 ـ 999

 

           وجعل تحت كل أصل عشرة فروع، وتحت كل فرع عشرة أجزاء، وخص كل جزء برقم واحد، ومثال هذا أنه رمز للعلوم الاجتماعية بـ:

                    ( 300 ـ 399 )    وجعل تحتها عشرة فروع:

                      300 ـ 309    العلوم الاجتماعية

                      310 ـ 319    الإحصاء

                      320 ـ 329    العلوم السياسية

                      330 ـ 339    الاقتصاد

                      340 ـ 349    القانون

                      350 ـ 359    الإدارة العامة

                      360 ـ 369    الإنعاش الاجتماعي            

                      370 ـ 379     التربية والتعليم 

                      380 ـ 389   التجارة والمواصلات والنقل

                      390 ـ 399   العادات والفلكلور والأزياء

             ثم قسم كلاً من هذه الأقسام إلى شعب على النحو التالي:

                      370          التربية والتعليم

                      371          المعلمون ونظم وطرق وسائل التعليم

                      372          التعليم الأولي والابتدائي

                      373          التعليم الإعدادي والثانوي والفني.

             وقسم كل جزء إلى أجزاء أخرى، فاستخدم ديوي الأعداد العشرية. فمثلاً:

                      370      التربية والتعليم

                    370.1      فلسفة التربية والتعليم

                   370.15      علم النفس التربوي

 

8 ـ المآخذ على تصنيف ديوي والتعديلات العربية في خطته:

        مما يؤخذ على هذا التصنيف وبخاصة في أصله الثالث أنه جعل جميع الديانات السماوية وغيرها تحت الرمز ( 200 ـ 299)، وخص الديانة المسيحية بمعظم أرقام هذا الأصل، وضم الدين الإسلامي إلى غيره من الديانات الأخرى، فلم يجعل لـه رقماً خاصاً مستقلاً به، كفرع من فروع هذا الأصل، مع كثرة علوم الإسلام، وتعدد فروعها وأجزائها، وبفضل بعض الباحثين العرب المهتمين بالمكتبات العربية وتصنيفها تم إدخال تعديلات على خطة ديوي العشري في ترجمته العربية، اقتضتها حاجات المكتبات العربية لتلافي ما أهملته هذه الخطة ليصبح ملائماً لتراثنا العربي بشكل عام، وبالنسبة للدين الإسلامي وتفريعاته بشكل خاص، وصار الرمز / من 210 ـ 219/ للدين الإسلامي عامة، محاولين أن يستوعب هذا التعديل تصنيف المكتبة العربية الإسلامية.

 

                 200         الديانات

                 210         الدين الإسلامي

                 220         القرآن الكريم وعلومه

                 230         الحديث النبوي الشريف وعلومه

                 240          العقائد الإسلامية

                 250          الفقه وأصوله

                 260          التصوف

 

 

  ـ مثال للتفريع: أ ـ     200           الديانات

                           210            الدين الإسلامي

                           217            المذاهب الإسلامية

                         217.3            المذهب الشافعي

                  ب ـ    250            الفقه وأصوله

                           251            أصول الفقه

                           252            علم الفقه

                         252.1            الفتاوى

                         252.2            العبادات

          ومع كل هذا فإننا نرى أن التصنيف العشري لم يستغن عن الرمز ببعض الحروف لفئة من الكتب، فاستبدلت أرقام تصنيفها بحروف، لأن الرمز في تصنيف ديوي هو الرقم الذي يختلف في دلالته عن الرقم الحسابي. فالرقم ( 400) في نظام ديوي يعني اللغات بينما في الحساب ونحن نقرؤه أربعمائة قيمة حسابية بلغت أربع مئات. مثال:

            400        اللغات

            410        اللغة العربية

            420        اللغة الإنكليزية

            430        اللغة الألمانية

            440        اللغة الفرنسية

            450        اللغة الإيطالية

            460        اللغة الإسبانية والبرتغالية

            470        اللغة اللاتينية

            480        اللغة اليونانية

            490        اللغات الأخر 

           ويمكننا بموجب هذ التقسيم أن نقسم فرع اللغة العربية إلى عشرة فروع أخرى مثل:

            410         اللغة العربية

            411         الأصوات والكتابة

            412         الاشتقاق

            413         علم المعاجم

            414         الصرف

            415         النحو

            416         العروض

            417         اللهجات

            418         تعليم اللغة العربية

            419         موضوعات أخرى

          وهناك تفريعات دقيقة يمكن إضافتها بعد تقديم النقطة العشرية. وهذه تسمى "التفريعات الموحدة " وكانوا يسمونها قديماً أرقام الشكل والصورة. وهي:

        1.         فلسفة ونظريات

        2.         ملخصات وموجزات

        3.         قواميس وموسوعات

        4.         مقالات

        5.         دوريات ( مجلات)

        6.         مؤسسات

        7.         تعليم وتعلم

        8.          مجموعات

        9.          تاريخ الإنشاء

 

           ولتوضيح الاستعمال نأتي بالمثال التالي:

      ( 410)         اللغة العربية. فإذا أضفنا إلى هذا الرقم الرمز ( 1.) 410.1، فيكون معناه نظرية أو فلسفة اللغة العربية. وإذا زدنا ( 3.) 410.3، فيكون المعنى قواميس وموسوعات اللغة العربية.

          ويلاحظ هنا أننا اكتفينا بإضافة صفر واحد للرقم المنتهي بصفر، وفي مثل هذه الأرقام المنتهية بصفر نكتفي بالإضافة المذكورة.

 

9 ـ أسس التصنيف المعاصر:

       أياً كان التصنيف الذي نتبعه فإن علينا مراعاة الأسس التالية:

      1 ـ أن يكون التصنيف عاماً، أي يشمل مختلف أنواع المعارف الإنسانية.

      2 ـ تجميع الكتب في مجموعات تبعاً للعلاقة التي تربط بين كتب المجموعة الواحدة، أو

           تبعاً للصفات المشتركة التي تجمعها في قسم واحد.

      3 ـ ربط مجموعات الكتب تبعاً  للصلات الموضوعية التي تقرب من الموضوعات

           المختلفة.

      4 ـ أن يكون التصنيف قابلاً للتوسع باستمرار وذلك تبعاً لتنامي واتساع أنواع المعارف

              الإنسانية، بحيث يسمح دائماً بإضافات فروع جديدة، واستبعاد كتب أخرى دون

              الإخلال بالترتيب الموضوعي لمجموعات الكتب.

     5 ـ يجب أن يكون التصنيف مرتباً ترتيباً منطقياً ومفهوماً بحيث تتضح الصلات الطبيعية

          بين المواد، ويتم الانتقال والتدرج فيه من العام إلى الخاص، ومن الأصل إلى  الفرع.

     6 ـ وضع رموز لترقيم الكتب تدل على: ( أقسامه، وأشكاله، وفروعه، وتفرعاته) بهدف

           تسهيل إعادتها إلى أماكنها ومراجعة ترتيبها على الرفوف، أو طلبها.

 
 
   

 

 
 

 

 

   
     
تصنيف المكتبات  

   

الدكتور محمد هشام النعسان

 

1 ـ نبذة تاريخية:

          إن الخدمات المكتبية ليست جديدة، فقد عرفها القدماء أو عرفوا أهميتها منذ آلاف السنين، فقد عرف البابليون والايبلاويون والآشوريون والمصريون القدماء واليونانيون، وكذلك العرب المسلمون.. نوعاً من التصنيف والفهرسة يتلاءم مع طبيعة مكتباتهم، ومع حجم محتوياتها ومع مهماتها.

         فقد استخدم سكان بلاد الشام القدماء، التصنيف وكانت مكتبة إبلا ( أحرقت 2200 ق.م) مصنفة حسب الموضوعات التي كانت معروفة في ذلك الزمن، فلقد وضعت الألواح الطينية (عددها 16500 لوحاً) التي كانت تحتوي على مواضيع علوم الأرض والزراعة مثلاً في مكان معين، ووضعت اللوحات التي تحتوي على موضوع الإدارة في مكان آخر..

        ويقال أن البابليون قد قسموا أو صنفوا مجموعة من الألواح الطينية (2000ق.م) إلى قسمين أو موضوعين رئيسين:

1ـ قسم يتعلق بعلوم الأرض.

2ـ قسم يتعلق بعلوم السماء.

         وعرف الآشوريون التصنيف، فقد صنفت محتويات مكتبة أشور بنيبال(700ق.م) إلى أصناف عدة حسب موضوعاتها، فكانت اللوحات الفخارية توضع في جرار على رفوف المكتبة. ويقال بان الرُقم المتعلقة بموضوع معين كالطب مثلاً، كان يكتب عليها اسم أو نوع المادة التي تحتويها هذه الجرار أو السلال للوصول إليها.