اليوم: Monday, 10. November 2008          ::         آخر تحديث للموقع:  29/07/2008

 
  موقع أرض الحضارات :: الموقع الأول من نوعه في الوطن العربي :: الموقع الذي يتحدث عن الحضارات من أرض الحضارات :: آثار الوطن العربي: تعرف على آثار دول الوطن العربي كافة وضمن المراحل الزمنية المختلفة :: تراجم وأعلام: تستطيع التعرف على مجموعة كبيرة من الأعلام المميزين العرب وغيرهم المشهورين والمغمورين مع سيرتهم وأعمالهم التي جعلت منهم أعلاماً بحق :: التراث العلمي العربي الإسلامي: نحاول من خلال موقع أرض الحضارات التعريف بتراثنا العلمي العربي الإسلامي الذي حفظه لنا الزمن ونسلط الضوء على مواضيع جديدة تبرز القيمة الحضارية لتراثنا الذي وجدناه بحق أعظم تراث :: كتابات ولغات وخطوط: تعرف على الكتابات التصويرية الأولى والمسمارية والأبجديات الأولى مع اللغات المختلفة والخطوط الكثيرة المواكبة لكل لغة ::  العمارة: وهي شاهد حضاري مهم تتعرف من خلاله على المستوى الحضاري الذي بلغته كل مدينة عبر التاريخ :: أندلسيات: تعرف على ذروة الحضارة العربية الإسلامية والمتمثلة في حضارة الأندلس من خلال جوانبها العلمية والفكرية والمعمارية وغيرها من النواحي كافة :: المخطوطات العربية: تعرف على المخطوطات العربية التي حفظت لنا تراثنا الفكري والعلمي والذي استطاع العالم من خلاله الوصول لهذا المستوى العالي من الحضارة العلمية :: دراسات وأبحاث: تعرف على أرض الحضارات أكثر وأكثر من خلال الدراسات والأبحاث المنشورة في الموقع من قبل باحثين وعلماء من مختلف الدول العربية :: حلب عاصمة الثقافة الإسلامية 2006: نواكب معكم هذه الاحتفالية المميزة من خلال الموقع ضمن الفعاليات اليومية لهذا الاحتفال خلال عام 2006 ونرحب بجميع مشاركاتكم التي تغني هذه الاحتفالية بكل ما هو جديد وفريد :: أخبار وفعاليات: تابعوا أخبار الحضارات والفعاليات الثقافية من خلال الموقع :: المتاحف: هي مخازن الحضارات السابقة تعرفوا على هذه المتاحف وما تحتويه من بقايا الشعوب السابقة :: فنون: لكل حضارة فن خاص ومميزات فريدة نسلط عليها الضوء لنتعرف على معتقدات وأفكار كل شعب وحضارة :: التراث الإنساني: هو مجال واسع للتعرف على تراث الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للأفكار :: شعوب وحضارات:  هو مجال واسع للتعرف على حضارات الإنسانية من مختلف البلاد والشعوب والحضارات لنقترب أكثر ولنجعل ذلك تواصلاً للحضارات :: مكتبات ومؤسسات: نتعرف على الكثير من مكتبات البلاد المختلفة وتستطيعون التعرف على مكتبة أرض الحضارات وتستفيدون منها ونتعرف أيضاً على مؤسسات تعنى بالآثار والتراث على مدى البلاد ::    
   
   
   
   
   
   
   
   
 

إدارة الموقع

  المشاركات  
 

آثار الوطن العربي

تراجم و أعلام

التراث العلمي

كتابات ولغات وخطوط

العمارة

أندلسيات

المخطوطات العربية

دراسات و أبحاث

2ـ الوصول إلى العلم العربي وتنظيمه:

        من المعروف أن كلمة "عِلم عربي" لا تعني العلم الإسلامي، ولكن العلم الذي كتب باللغة العربية أساساً، ومع ذلك فمن المؤكد أن للإسلام دوراً مهماً جداً في التفتح العلمي في القرون الوسطى، إذ لم يكن الفاتحون العرب المسلمون نهمين فقط في تمثل الحضارات القديمة السائدة في البلدان التي فتحوها، ولكنهم وجدوا في محكم التنزيل والأحاديث النبوية تحريضاً وحثاً على الدرس والبحث.

وإذا جمعنا الشروط الدينية والبشرية للعلم العربي فسوف نفهم وضع العلماء العرب المسلمين والدفع الذي أعطوه للعلماء من كل الملل والأعراق، وذلك بتجنيدهم من أجل عمل مشترك باللغة العربية.

إن العلم هو واحدة من المؤسسات في الحضارة العربية الإسلامية، ولا يشجع عليه محبو العلم ورعاته فقط، بل إن الخلفاء والحكام والولاة عملوا على بعثه ونموه. ويجب ذكر خالد الأمير الحكيم، والمنصور مؤسس بغداد، والمأمون الذي أرسل المبعوثين لترجمة المخطوطات، والناصر وابنه الحكم في الأندلس. وبالفعل في الوقت الذي نمت فيه جهود الترجمة، قامت مدرسة "أحمد بن حنبل" القائمة على علوم القرآن والسنة، وهذا الموقف جعل إرنست رينان يقول بأن العلم في بلاد الإسلام قد انتشر رغماً عنه. وهذا خطأ حتى لو نظرنا بمنظار المدارس المتشددة والمتعصبة، فهذه ليست كل الإسلام. ومهما يكن من أمر  فقد انتصر حب العلم. والأمر على صعيد البحث وعلى صعيد التعليم ولَد الحاجة إلى جرد المعرفة، وربما كان هذا البعض قد ظن أن العلم قد اكتمل ولم يبق إلا تمثله، ولكن هذا التجميع للمعارف المكتسبة شكَل تمهيداً ممتازاً للبحث التاريخي والتقدم، فقد فتحت الحاجة إلى الإحصاء المجال أمام تصنيف العلوم، ولاشك أن هذه التصنيفات لم تكن تجديداً، ولكن الأقدمين قسموا العلوم بحسب مناهجها وصفاتها الأساسية وبحسب فهم موضوعاتها، وعند العرب يبدو التصنيف ذا قيمة جديدة مهمة.

3ـ الوجهة التقليدية في تصنيف العلوم:

        من العلماء الذين ساهموا في هذه الوجهة من التصنيف:

ـ الكندي يعقوب بن إسحاق (ت260هـ) وكتابه "ماهية العلم وأقسامه":

ـ العلوم الفلسفية أو العلوم الإنسانية: علم الطبيعيات، وعلم السياسة، وعلم مبادىء ما وراء الطبيعة، وعلم المنطق، وعلم الأخلاق، وعلم الرياضيات.

ـ العلوم الشرعية أو الدينية: أصول الدين، والعقائد.

ـ الفارابي محمد بن محمد (ت339هـ) وكتابه "إحصاء العلوم":

        يقترح الفارابي خمسة فروع هي:

العلم المدني تشمل: (الأخلاق، والسياسة، وعلم الفقه، وعلم الكلام)، وعلم المنطق، وعلم التعاليم (الرياضيات)، وعلم الطبيعة، وعلم اللسان.

ـ العامري أبو الحسن (ت381هـ): وكتابه "الإعلام بمناقب الإسلام":

        ـ العلوم الحكمية: وتقسم إلى: أ ـ صناعة الطبعيين (علوم حسية) وتشمل: المكونات، والمبدعات. ب ـ صناعة الإلهيين (علوم عقلية). ت ـ صناعة الرياضيين (علوم مشتركة). ث ـ صناعة المنطق (آلته).

        ـ العلوم المليَة: وتقسم إلى: أ ـ صناعة المحدثين (علوم حسية). ب ـ صناعة المتكلمين (علوم عقلية). ت ـ صناعة القهاء (علوم مشتركة). ث ـ صناعة اللغة.

ـ إخوان الصفا (القرن الرابع الهجري) وكتابهم "رسائل إخوان الصفا وخلان الوفا":

ـ العلوم الرياضية (علوم الآداب).

ـ العلوم الشرعية ( العلوم الوضعية).

ـ العلوم الفلسفية (العلوم الحقيقية).

ـ ابن سينا الحسين بن عبد الله (ت428هـ) و"رسالة: أقسام العلوم العقلية":

        ـ الحكمة النظرية: وتشمل:

ـ العلم الإلهي (العلم الأعلى).

ـ الحكمة الطبيعية (العلم الأدنى): وهي: الحكمة الأصلية الطبيعية، والحكمة الفرعية الطبيعية.

ـ الحكمة الرياضية (العلم الأوسط): الحكمة الأصلية الرياضية، والحكمة الفرعية الرياضية.

ـ الحكمة العملية: علم الأخلاق، وعلم تدبير المنزل، وعلم السياسة المدنية.

ـ المنطق.

4ـ الوجهة التأصيلية في تصنيف العلوم:

        من العلماء الذين ساهموا في هذه الوجهة من التصنيف:

ـ جابر بن حيان (ت160هـ) وكتابه "رسائل جابر بن حيان":

        ـ العلوم الدينية: وتشمل: العلوم العقلية وهي: علوم الحروف (طبيعي، وروحاني)، وعلوم المعاني (الفلسفة، والعلم الإلهي). والعلوم الشرعية: الظاهرية، والباطنية.

        ـ العلوم الدنيوية: وتشمل: العلوم الشريفة (علم العقاقير، وعلم الكيمياء، وعلم التدبير). والعلوم غير النافعة.

ـ التوحيدي أبو حيان علي بن محمد العباس (ت410هـ):

قسمها إلى: الفقه، والسنة، والقياس، وعلم الكلام، والنحو، واللغة، والمنطق، وعلم النجوم، والحساب، والهندسة، والبلاغة، والتصوف.

ـ الخوارزمي أبو عبد الله محمد بن احمد (ت380هـ) وكتابه "مفاتيح العلوم":

ـ العلوم الشرعية والعلوم الدينية وما يقترن بها من العلوم العربية.

ـ علوم العجم واليونان وغيرهم.

ـ النديم أبو الفرج محمد بن إسحق (ت385هـ) وكتابه "الفهرست":

قسمها إلى عشرة مقالات هي: لغات الأمم، وعلم النحو، وعلم الأخبار، وعلم الشعر، وعلم الكلام، وعلم الفقه والحديث، وعلم الفلسفة، وعلم الأسمار، وعلم الفرق والمذاهب، وعلم الكيمياء والصنعة.

ـ ابن حزم الأندلسي علي بن أحمد (ت456هـ) و"رسالة التوقيف، ورسالة مراتب العلوم":

ـ صنف محمود: قسم يخص الشريعة الإسلامية، وقسم مشترك بين سائر الأمم.

ـ صنف مذموم: الطلسمات، والسحر، والكيمياء، والفضاء، والنجوم، والكواكب.

ـ أبو حامد الغزالي محمد بن محمد (ت505هـ) وكتابه "المنقذ من الضلال":

ـ العلوم الدينية الشرعية. ـ وعلم الكلام. ـ والعلوم الفلسفية.

ـ ابن خلدون عبد الرحمن بن محمد (ت808هـ) وكتاب "مقدمة ابن خلدون":

ـ قسم كلي وضعي (نقلي وضعي): وتشمل العلوم الشرعية واللغة والأدب.

ـ صنف يهتدي إليه الإنسان بفكره: ويشمل: علم المنطق، والعلم الطبيعي، والعلم الإلهي، وعلم التعاليم.

ـ طاش كبرى زاده أحمد بن مصطفى (ت968هـ) وكتابه "مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم":

ـ العلوم الخطية، وعلوم الألفاظ، وعلوم الأذهان والمعقولات، والعلوم العقلية، والعلوم الشرعية، والعلوم الحكمية العملية، وعلوم الباطن والأخلاق والتصوف.

ـ ساجقلي زاده محمد بن أبي بكر المرعشي (ـ1158هـ) وكتابه "ترتيب العلوم":

ـ علوم نافعة كالعلوم العربية والعلوم الشرعية.

ـ علوم ضارة كالفلسفة والسحر.

ـ علوم غير ضارة ولا نافعة.

ـ فرض عين، وفرض كفاية، ومندوب، وحرام، ومكروه، ومباح.

ـ الملا صدرا صدر الدين محمد الشيرازي (ت1050هـ) وكتابه "إكسير العارفين":

        ـ العلم المطلق: علم دنيوي، وعلم أخروي.

        ـ علم الأقوال: علم عام، وعلم خاص.

        ـ علم الأعمال.

        ـ علم الأفكار.

        ـ علم الآخرة: العلم بالله وملائكته وكتبه ورسله.

ـ التهانوي محمد الفاروقي (ت مابعد 1158هـ) وكتابه "كشاف اصطلاحات الفنون":

ـ العلوم العربية.

ـ العوم الشرعية (العلوم الدينية).

ـ العلوم الحقيقية: المنطق، والحكمة، والإلهيات، والرياضيات، والطبيعيات.

  

حلب عاصمة الثقافة

أخبار و فعاليات

المتاحف

فنون

التراث الإنساني

شعوب وحضارات

مكتبات ومؤسسات

قاموس المعلومات

شخصية الأسبوع

المراسلون

خدمات مجانية

English

 
 
 
   

 

 
 

 

 

   
     
 

تصنيف العلوم عند العرب

 

            الدكتور محمد هشام النعسان

 

1ـ مقدمة:

اهتم العرب بموضوع تصنيف العلوم بعد فترة ظهور الإسلام ونشوء الدولة العربية الإسلامية، وذلك للتعرف على صلة العلوم وارتباطاتها فيما بينها بما ينسجم ومنهجهم في كل فترة زمنية، إلا أنه من المؤسف أن البعض يعتقد أن العرب أخذوا تصنيف العلوم عن اليونان بشكل عام وعن أرسطو بشكل خاص.

بينما نجد أن الفكر العربي قد بدأ نتاجه الفكري في مجال تصنيف العلوم قبل أن تصل كتب أرسطو إلى بلاد العرب وتترجم، فنجد أن هنالك العديد من الحكماء العرب قد وضعوا تصانيف للعلوم ومنذ بدايات القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي.